الخميس، 2 أبريل، 2009

من مواهب الشحر ( طلاب مدارس الريادة النموذجية الأهلية )

المنشد عبدالرحمن الأهدل

المنشد عبد الرحمن عبد الله الأهدل منشد من طلاب مدارس الريادة النموذجية الأهلية بالشحر في أنشودة ( هلت ليالي التداني ) من كلمات الشاعر محمد سالم بن داود و ألحان الأستاذ / وحيد عبود بروق .. ألقيت في حفل الزواج الجماعي التاسع الذي تقيمه مؤسسة الرحمة الاجتماعية .. و كان السبب في مشاركة طلاب المدرسة و صعودهم على خشبة المسرح مسؤول الأنشطة و الإعلام في المدرسة الأستاذ / عبدالله سالمين بن حميد ، و الذي قام بكافة الترتيبات و التنسيق مع اللجنة المنظمة للعرس الجماعي .

من كلام رقيق المعاني :

في ليلة جميلة وهادئة من ليالي الشحر التي تهب عليها نسمات البحر الباردة ، وفي امسية بهيجة وغالية على قلوب الاباء اذ يرون ابنائهم وفلذات اكبادهم ، يتسلمون هداياهم ، ويقدمون المشاهد المعبرة والاناشيد الفرائحية الغامرة ، والذي يملئ صداها الساخن والرائع المكان مما كسر من برودة الجو ليلتئذ .ليلة الخميس الماضية كانت ليلة تكريم لطلاب مدارس كم سعت إلى الريادة والرقي حتى صار اسمها ( الريادة ) واظنها قد استحقت هذا الاسم .

مشاركات واشعار ومشاهد وضحك وانبساط وفائدة وشعار يدعو للتكاثف والعمل ( يداً بيد الى مستقبل واعد ) وكل هذا في ثوب من الابداع اصيل ومميز ، بصمات واضحة وجميلة من الاساتذة امثال فوزي شملول وعمر السعدي وفهد مقرم وصالح القويمي واحمد عوشان ومحمد بطيق وغيرهم ، وتشريف جيد للمدرسة قدمه الطلاب المشاركون عامة ، تألق في انشودتي ( وجه السماء ) لفوزي و( صرح العلى ) للسعدي ، وجرأة في مشهد ( اهمية العلم ) لفوزي ايضاً وكواليس رائعة تولد منها احلى الذكريات والمواقف.وكلمات مفيدة من الشيخ احمد بن علي برعود مدير المدرسة والاستاذ أحمد عمرمدي عضو المجلس المحلي بالمحافظة والاخ سالم حسين السعدي مدير شركة المرجان . و في ( هيا بنا جميعاً ) ظهور للحن روعة جاء به الواعد محمد احمد مدي مع توزيع اخّاذ ومتناسق من الاستاذ فهد مقرم .

ليلة عامرة بالفرح للاباء والابناء والحضور ، وتحريك لعجلة الابداع المسرحي الشحري وتهاني عمت المكان وملئت ساحة المدرسة .

والجدير ذكره أن حفل التكريم السنة الماضية كان من اخراج الاخ عدنان عبدالله مقرم .. بمساعدة الاستاذين فهد مقرم ( من الانشاد ) وعبدالله بن حميد ( من الافكار والبروجكتر ) واضاءة جميلة وملفتة من المتألقين محمد بن عروة ومحمد العماري وبلاغة في اعداد التقديم من الاستاذ صالح القويمي ومتابعة جادة من الاستاذ احمد عوشان .

والسنة التي قبلها كان الاخراج العام للمبدع وحيد فرج بروق الذي تألق في الملحمة المصغرة – كما وصفها المخرج الرائع زيدون العبيدي مشيداً بها – والتي كان اسمها (السفينة والربان ) كتبها الشاعر محمد بن داود عن رسالة خير البشررسولنا الكريم ، مع حركات تعبيرية من الاستاذ - مهاجم سمعون - عوض الحضرمي وديكور جذاااب من الفنان محمد بن عروة ( متخصص مجال الديكور و الاكسسوار المسرحي ) .
الإضافة التالية لسر و لا تجزع :

نوجه الشكر لمدرسي الريادة الذين أظهروا هذه المدرسة بهذا المظهر و على رأسهم الأستاذ القدير / أحمد عوشان . لمتابعته للطلاب و توفير جميع وسائل الراحة لهم و تهيئتهم و إظهارهم بالمظهر الحسنو لا ننسى دور الفذ الدينامو المحرك و العقل المدبر لجميع أنشطة الريادة الماضية و الحاضرة الأخ الأستاذ / عبدالله بن حميد ، و لمساته الفريدة في مجال تدريب الطلاب و ابتكار أنشطة جديدة لهم .

و من أبرز اللمسات عروض البروجكتر التي كان من السباقين فيها بلا منازع مع وجود نخبة من الشباب المتخصص في عرض مثل هذه من أبرزهم الأخ الأستاذ / فايز بامختار الذي قال فيه مبدعنا الأخ الأستاذ / عبدالله بن حميد أنه قدوته و أنه سائر على نهجه و متأثر بمدرسته في عالم عروض البروجكتر و من ضمن الذين ظهروا أيضا فيها المجال الأخ / عبدالله باسويد

و هنا يظهر أثر مؤسس فرقة السنابل الأستاذ القدير / زيدون مبارك العبيدي ، فقد علمنا من مصادر موثوقة أنه ساعد في إخراج العمل المسرحي ( لن تغيروا الفيلم ! ) الذي تم عرضه في أحد احتفالات مدارس الريادة .. و يكفي فقط مجرد ذكر اسم هذا الأستاذ القدير فخرا في تاريخ الصرح المشيد لمدارس الريادة علامة لاحتفالاتها ، و قام العبيدي أيضا بالمساعدة في إخراج مسرحية السفينة و الربان ( سالفة الذكر ) .

و يتلازم معنا ذكر : مساهمات الأستاذ / عدنان مقرم الابن البار لفرقة السنابل و العضو الأبرز فيها و الذي ساهم في تأسيس فرقة طيبة و الذي كان له دور قوي و فعال في احتفالات مدارس الريادة ، و ذلك عبر المساعدة في إضافة اللمسات الجمالية و قيادة اللطلاب في اللحظات الحاسمة أثناء العروض المسروحية للمدارس .

و من ضمن الذين شاركوا أيضا في هذه الاحتفالات : الأستاذ / أحمد فرج بروق خصوصا في الجانب الإنشادي . و الأستاذ / محمد سالم بن داود من ناحية كتابة الأشعار الإنشادية و تأليف الأوبريت الملحمة ( السفينة و الربان )

و كذلك الأساتذة / فيصل باصره ( تأليف اللقطات و المواقف باللغة الانجليزية و الاشراف عليها )

فهد مقرم ( تدريب منشدين ، خطوط ، رسوم ديكور .. ما شاء الله متعدد المواهب )

عبدالله بادباه ( تدريب المنشدين )

عوض الحضرمي ( تدريب الفقرات الاستعراضية )

وحيد بروق ( تلحين ، تدريب ، إخراج )

طلاب مدارس الريادة قد سبق لهم التميز في مجال الانشاد و المسرح و ذلك عبر احتفالات المدرسة التي تقام سنويا لتكريم المتفوقين و إليكم هذا التسجيل الصوتي ثم بعض الصور :


و بصوت الطالب المبدع حسين الدقيل نستمع لهذا المقطع :




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق